التخطي إلى المحتوى

هل أصبح المعلم والمدرسة مستباحين لهذه الدرجة وليس لهم من يدافع عنهم ؟؟ 

اين الوزير؟؟؟ وأين القانون ؟؟؟ بل أين كرامة المعلم ؟؟!! 

عندما أتفاجئ كمديرة مدرسة وأثناء طابور الصباح بقيام أحد أولياء الأمور والذي لا يمكن أن يطلق عليه ولي أمر بل بلطجي … بالتهجم على المدرسة وقيامه بضرب المعلمين على البوابة صباحا والدخول في قلب الطابور صباحا ويقوم بالتعدي بملاحقتي والجري ورائيي وتعدى عليا بالضرب أمام التلاميذ وتهجم على المعلمين بالمدرسة سباً وضربا وقذفا بافظع الالفاظ النابية والتي يمنعني حيائي من ذكرها ولم يكن وحده بل كان معه والدته واخته في مشهد يندى له جبين المعلمين والحقل التعليمي عموما وقد أصبح طابور الصباح فوضى وفزع جميع التلاميذ وهرولوا من الطابور من شدة فزعهم من المشهد الذي لن ينسوه حيث يبلغ عددهم 1600 طفل من الروضة وحتى الصف السادس بالاضافة الي 15 طالب من ذوي الاحتياجات الخاصة . وهو لم نستطيع ايقافه أو منعه إلا بعد معاناة حيث أنه مفتول العضلات فقام المعلمين بعد كثير من المعاناة من امساكه حتى حضور الشرطة وحضرت الشرطة بالفعل وتم استدعائنا لمركز الشرطة وتحولنا للنيابة وأصبحت كمديرة مدرسة نداً لند مع الجاني وبدلا من أكون مجني عليا تحولت لجاني مثله وقد شهد كل من بالمدرسة على الحادث الأليم وطالبوا بوقفه ثأرا لكرامة المعلم وحضروا لمركز الشرطة جميعا وعددهم 80 معلم ومعلمة ليدلوا بشهادتهم فيما حدث ولم يستطيعوا والأسباب معروفة للجميع

ماذا تبقى للمعلم بعد إهدار كرامته أمام تلاميذه ؟؟؟ !

نرفع شكوانا لكل مسئول بالتربية والتعليم حافظوا على كرامة المعلم وضعوها فوق الرؤوس فهي تاج كل معلم والمحضر مازال قيد التحقيق ولن أفرط في حقي كمعلمة ومديرة مدرسة مهما حدث أو كلفني الأمر

مديرة الوحدة المجمعة بالمتانيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *