التخطي إلى المحتوى

 

تداول عدد من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك هذه الصورة التى تعبر عن مدى الحالة السيئة التى وصلنا اليها
فعندما تم القبض على المناضل عمر المختار و تحدث هو و الضابط الايطالى المكلف به كانت اخر كلماته ان على المعتدى الايطالى ان يواجه الاجيال القادمه لانه كان متاكد من أن الجهاد ضد الاحتلال لن يتوقف بموته و للاسف أن نظرته كانت خاظئة لانه لم يرى هذه الاجيال التى لا تعلم عن الوطنية شى غير الكلمة نفسها و عن حمل السلاح و الجهاد غير أنه متعب و مرهق و عن الاخلاق و الفضيلة غير أنها موضة قديمة و عن التربية و التعليم غير أنه ليس زمنه أنه زمن التكنولوجيا و الانترنت على حد قول البعض منهم
و أخيراً هل لو عاد الاحتلال مرة آخرى هل سوف يكون هناك شباب مجاهدين يدافعون عن تراب هذه الارض التى تربى على ارضها و هل عند نداء الواجب له سوف يلبيه أم لا ؟ 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *