التخطي إلى المحتوى

فتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مجمع الشركة الوطنية المصرية للتطوير والتنمية الصناعية بالروبيكى وذلك بحضور الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء وعدد من قادة القوات المسلحة وعدد من المحافظين والشخصيات العامة والإعلاميين.

حيث بدأت المراسم بوصول السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مقر الإفتتاح بالروبيكى.

فيلم تسجيلى بعنوان ( خيوط الأمل )

أتبعة عرض فيلم تسجيليًا بعنوان ( خيوط الأمل ) تناول تاريخ الغزل والنسيج فى مصر ومجمع المصانع الجديدة والتى روعى فى إنشاءها إستخدام أحدث الوسائل العلمية والتكنولوجية فى مجالات الغزل والنسيج والصباغة والطباعة من خلال إستخدام أحدث الماكينات المتطورة وأفضل عمالة متخصصة فى ذلك المجال لتعود لمصر ريادتها فى مجال الغزل والنسيج كسابق عهدها بإعتبارها أهم قلاع الغزل والنسيج عبر التاريخ.

كلمة اللواء أركان حرب إيهاب الفار

وألقى اللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة كلمة إستعرض فيها الإنجازات فى قطاع الصناعة، حيث إحتل قطاع الصناعة مرحلة متقدمة من حيث الأهتمام بالإقتصاد القومى فساهم بنسبة (17%) من الناتج المحلى الإجمالى، بالإضافة إلى إرتباطة مع العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية كما يعد أحد دعائم تحقيق الإستقرار الإجتماعى وتوفير فرص العمل للشباب.

وأوضح أنه تم تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة بتنفيذ العديد من المشروعات الصناعيىة العملاقة حيث تم الإنتهاء من تنفيذ مدينة الأثاث بدمياط بالإضافة إلى إنشاء (13) منطقة صناعية.فى (12) محافظة فى مختلف إنحاء الجمهورية.

وأضاف اللواء إيهاب الفار انه جارى تنفيذ الإختبارات التجريبية لهذة المناطق وستكون جاهزة للإفتتاح فى شهر أكتوبر لتنفيذ أنشطة صناعية مختلفة، وجارى إنشاء (3) منطقة صناعية بمدن الصف وبنها وميت غمر، وبتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية تم الإنتهاء من مجمع مصانع الشركة الوطنية المصرية للتطوير والتنمية الصناعية بالروبيكى والتى تعد صرحًا جديدًا فى صناعة الغزل والنسيج فى مصر لتوفير مجمع متكامل يتوافر به كل الخدمات والمرافق ووفقًا لأعلى المعايير والمواصفات العالمية ليكون نموذجًا يساهم مع المدن الصناعية الجديدة.

وتم إنشاءها فى مختلف أنحاء الجمهورية لدفع عجلة الإنتاج وتطوير وتوسعة قاعدة الصناعة المصرية وتوطين التكنولوجيا الحديثة لتقديم منتج يمكن تصديرة للأسواق الخارجية بأسعار تنافسية حيث تم التنسيق الكامل مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لتنفيذ مجمع صناعى يشمل جميع مراحل صناعة الغزل والنسيج، والتى تبدء بعد الإنتهاء من مرحلة حلج القطن وصولًا للمونتج النهائى، وتم تنفيذ المشروع فى هذا الموقع ليكون على مقربة من مدينة بدر والتى تعد من أكبر المدن الصناعية بالعاشر من رمضان التى يوجد بها (3) ألف مصنع ونتنج ثلث صادرات مصر، وليكون على مقربة من مؤانى البحر الأحمر ومؤانى والبحر المتوسط وبورسعيد ودمياط، بالإضافة إلى الطريق الدائرى الإقليمي الذى يربط المدينة بجميع محافظات الجمهورية لجلب المنتج من الزراعات الأخرى، وتم إنشاء المشروع على (3) مراحل إنشائية.

المرحلة الأولى ومدتها (5) أشهر وتم فيها تنفيذ البنية الأساسية التسويات ومحطة الكهرباء والشبكات والأسوار حيث تم تنفيذ أعمال التسويات وضبط المناسيب بمسطح (893) ألف متر مكعب، وإنشاء محطة كهرباءجهد متوسط (6622) كيلو وات أمبير، وتلك المحطة قابلة لحدوت توسعات أخرى فى المدينة مع الزيادات المستقبلية كما تم إنشاء شبكة جهد متوسط بطول (20) كم، وتم إشراك وحدات الهيئة الهندسية فى التنفيذ الذاتى لنسبة (10%) من أمكانيات إدارة الأشغال العسكرية التابعة للهيئة الهندسية، كما تم تنفيذ (20) كيلو متر من كابلات الجهد المتوسط وتنفيذ (4) موزعات كل موزع سعة (16) خلية وتنفيذ (30) محول وكشك كهرباء داخل المدينة بالكامل لهدف تغطية جميع المراحل المستقبلية التى ستتم فى المدينة، كما تم تنفيذ شبكات جهد منخفض بطول (22) كيلو متر، وشبكة تغذية بالمياه بطول (8) كيلو متر، وإنشاء شبكات مكافحة الحريق بطول (10) كيلو متر، ومحطات ضغط لكى تفى بالإحتياجات والمصانع وخطوط الإنتاج طبقًا للكود وتم مراجعتها مع الحمياة المدنية، وتنفيذ شبكات صرف بطول (7) كيلو متر، وتنفيذ شبكة طرق داخلية وساحات إنتظار (210) ألف متر مربع، وأعمدة إنارة بإجمالى عدد (525) عمود بإرتفاع (12) متر، وسور بطول( 4120) متر وإرتفاع (5) متر، وإنشاء (5) بوابات منها بوابة رئيسية وعدد (4) بوابات فرعية.

المرحلة الثانية مدتها (12) شهر وبها (7) مصانع على مساحة (160) ألف متر مربع، بالإضافة إلى عدد (8) مخزن ومبنى ملحق بالمصانع ومنشآت إدارية وخدمية، ويحتوى مصنع الغزل السميك ومصنع الغزل الرفيع ومصنع النسيج المستطيل على تصميم خاص يتؤائم مع المدينة النسيجية فيحتوى على منظومة متكاملة لسحب وتنقية الهواء حيث يتم سحب الهواء المشبع بغبار القطن من خلال فتحات بإرضية المصنع إلى شبكة من الأنفاق أسفل الأرضية تتصل بمحطات الترطيب من خلال شفاطات سحب عملاقة وإعادة تدويرة مره أخرى كهواء نظيف بعد خلطة بالهواء النقى بنسبة (1:4) وضخه مرة أخرى داخل المصنع، كما تم إنشاء لكل مصنع (2) مخزن من الخامات احدهم للخيط الرفيع والأخر للخيط السميك بالإضافة إلى هنجرين ثابتين تم تنفيذهم للمنتج النهائى، كما تم تنفيذ مصنع لتحضيرات النسيج ملحق به مبنى لغلايات البخار، ومصنع النسيج الدائرى (التريكو)، ومصنعى ( الصباغة والتجهيز – الطباعة ) ملحق بهما مبن غلايات، كما تم تنفيذ محطة رفع للصرف الصحى بطاقة (300) متر مكعب يوم، بالإضافة إلى تنفيذ محطة معالجة صرف صناعى بطاقة (500) متر مكعب يوم، حيث يستهلك مصنعى الصباغة والتجهيز والطباعة (5) ألف متر مكعب مياه يوم، كما تم تنفيذ محطة معالجة للصرف الصناعى لإعادة تدوير المياه المنتجه مرة أخرى فى الصناعة لتوفير (4) ألف متر مكعب يوم بإجمالى (1،2) مليون متر مكعب مياه سنويا، كما تم تنفيذ مبنى لتهيئة الخام للصباغة ومخزن للكيماويات ومخزن للمنتج التام للأقمشة بالإضافة إلى (8) مبنى إدارى وخدمى تشمل (2) مبنى إدارى ومبى مستثمرين ومبنى عياده ومطبخ للقوة الأساسية ومحطة وقود ونقطة إطفاء وإستراحة سائقين ومسجد سعة (500) مصلى.

المرحلة الثالثة ومدتها (6) أشهر وتم إنشاء (4) مصانع جديدة وسيتم تنفيذها فى المرحلة القادمة وهم مصنع الأثاث المعدنى ومصنع الأثاث الخشبى ومصنع الخوذة القتالية ومصنع السترة الواقية، ولمراعاة تحسين بيئة العمل المحيطة بالمصانع تم تنفيذ أعمال تنسيق الموقع العام بإجمالى مسطح (62) ألف متر مربع كما تم تأمين المجمع من خلال إنشاء منظومة مراقبة بالكاميرات وقد بلغ حجم الأعمال الهندسية والإنشائية التى تم تنفيذها خلال المشروع أعمال قطع وحفر للأساسات (870) ألف متر مربع وأعمال إحلال للأساسات (325) ألف متر مربع وأعمال خراسانة عادية (88) ألف متر مربع، واعمال خرسانات مسللحة للأساسات (132) ألف مت مربع، وخرسانة مسلحة لأرضيات المصانع (220) ألف متر مربع، وحوائط ساندة للموقع العام (11،5) ألف متر مربع، وأعمال هياكل معدنية وتغطيات بالصاج للمصانع والمخازن بإجمالى (6500) طن حديد بمسطح (125) ألف متر مربع بالإضافة إلى قطع خاصة بطول (7500) متر وتم تنفيذ المشروع بجهود (26) شركة مصرية وطنية وبمشاركة أكبر المكاتب الأستشارية المتخصصة وبإشراف رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وبلغ حجم العمالة بالمشروع (43200) عامل بالإضافة إلى (1100) مهندس وفنى ومشرف.

وفى ختام كلمتة قدم الشكر لأجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة على الدعم الكامل لتنفيذ كافة مراحل المشروع وإنجازة على الوجه الأكمل، كما خص بالشكر جهاز مشروعات الخدمة الوطنية على التنسيق المستمر والتعاون الصادق لتنفيذ هذا المشروع العملاق.

كلمة اللواءمصطفى أمين

وألقى اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية كلمة أشار خلالها إلى مراحل تطور صناعة الغزل والنسيج التى تعد من أقدم ما صنع الإنسان فى العالم وقد تطورت بمرور الزمن، حيث أقدم الإنسان على إستخدام الألياف النباتية والكتان والحرير منذ أكثر من خمسة آلاف عام فى الحضارات المصرية والصينية والهندية.

وفى مصر تطورت صناعة الغزل والنسيج على مر العصور، ففى العصر الفرعونى صنع المصريون القدماء الأقمشة والملبوسات من ألياف الحلفا والكتان وإستخدموا الصبغات النباتية فى تلوينها، وتظهر الموميات المكتشفة دقة المنسوجات المصرية القديمة ومهارة صانعها، وفى العصر القبطى ذاعت شهرة المدن المصرية بالمنسوجات القطنية حيث يضم المتحف القبطى فى مصر العديد من الاقمشة المزخرفة التى تعود للقرن السادس والسابع الميلادي.

وفي العصر الإسلامى أصبح للمنسوجات المصرية شهرة فائقة، وعرف العرب روعة المنسوجات المصرية فاستبدلوا بها الثياب البدوية الصوفية الخشنة وأقبلوا عليها لنعومة الخامة ومهارة الصانع، ثم كانت كسوة الكعبة المشرفة من مصر، وفى العصر الحديث لعبت الألياف الصناعية تطورًا كبير

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *