التخطي إلى المحتوى

نعى الدكتور محمد عمارة، مرشح تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، لمجلس الشيوخ 2020، على القائمة الوطنية من أجل مصر، عن حزب الشعب الجمهوري، الدكتور محمد مشالي الملقب بطبيب الغلابة، الذي رحل عن عالمنا فجر اليوم، عن عمر ناهز الـ 76 عامًا.

وأوضح “عمارة” في بيان رسمي، أن الدكتور مشالي ضرب أروع الأمثلة في التفاني والإخلاص خلال مسيرة حياته التي أضاء بها دروب المرض وجبر من خلال علمه وجهده المتواصل خواطر المرضى، مؤكدًا أنه خير قدوة لنا ولأولادنا، لا سيما في القطاع الطبي فقط، وإنما في كل مناحي الحياة.

وتوجه مرشح تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بصادق المواساة وأحر التعازي، لكل المصريين، وفي مقدمتهم أهالي البحيرة، ونقابة الأطباء، لوفاة رمز وأيقونة في العطاء كانت ولازالت تلهمنا الأمل وتمدنا بالطاقة.

وطالب “عمارة” بتخليد ذكرى اسم الدكتور العظيم الراحل محمد مشالي، بإطلاق اسمه على “مستشفى عام” بمحافظة البحيرة، فضلا عن إضافة سيرته ومسيرته للمناهج التعليمية لمراحل التعليم الأساسي، وتدريسه نموذجًا أخلاقيًا وإنسانيا، بمناهج كليات الطب بالجامعات المصرية، وذلك تعبيرًا عن شكره كرمز من رموز المجتمع المخلصين، الذين يعتبرون نبراسا نستمد منه النور الذي ألهمنا بالأمس ويضئ اليوم والغد.

وفاة طبيب الغلابة

لم تتوقف برقيات نعي الدكتور محمد مشالي الملقب بـ”طبيب الغلابة”، بل قامت عدد من الدول بنعيه وهو ما يؤكد أنه آثر في الداخل والخارج بسبب أعمال الخير التي كان يقوم بها طيلة حياته من أجل خدمة الفقراء في محافظته.

يذكر أن الطبيب محمد مشالي توفي جراء هبوط مفاجئ في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاما، وشيع الآلاف من المحبين وأفراد العائلة والجيران جثمان المتوفى لمثواه الأخيرة بمقابر الأسرة قرية ظهر التمساح بمحافظة البحيرة، وهو مسقط رأسه على الرغم من أن حياته قضاها في طنطا بالغربية.

وبعد انتشار خبر وفاة طبيب الغلابة، نعت الخارجية الإسرائيلية الدكتور محمد مشالي، حيث نشرت صفحة “إسرائيل بالعربية”، الناطقة بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلية، تغريدة جديدة لها على حسابها الرسمي قالت فيها: “يقال إن فعل الخير هو أفضل عبادة يمكن أن نقدمها لله”.

واستطردت الصفحة مقدمة النعي في الدكتور محمد مشالي قائلة: “عسى أن تكون هذه المقولة مصدر إلهام في هذا الظرف ورحم الله طبيب الغلابة واسكنه فسيح جناته.. وما أحوجنا إلى مثل هؤلاء الملائكة الذين زرع الله في قلوبهم الرحمة والشفقة.. هذه هي الأخوة في الإنسانية تجمعنا في عمل الخير”.

وفي نفس السياق، نعى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، وكتب بن راشد تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعى ” تويتر”: “‏الدكتور محمد المشالي.. من جمهورية مصر الحبيبة.. صانع أمل من نوع مختلف.. 50 عامًا من حياته لأجل علاج الفقراء.. نموذج للأطباء.. وقدوة للعظماء.. رحمه الله.. وأسكنه الفردوس الأعلى من جنته في مقعد صدق عند مليك مقتدر”.

كما انضمت بريطانيا إلى صفوف المعزيين، حيث نعت روزي دياز، المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الدكتور محمد مشالي قائلة عبر حسابها على تويتر: “‏فقد العالم اليوم إنسان عظيم كرّس حياته لمساعدة الفقراء وعلاجهم بمقابل رمزي وبدون مقابل”، مضيفة: “أحزنني كثيرًا خبر وفاة الدكتور ‎محمد مشالي المعروف بطبيب الغلابة، تعازيّ لعائلة الفقيد وللعالم أجمع ولاسيما شعب ‎مصر”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *