التخطي إلى المحتوى

لقد كشفت كارثة الأمطار وفضحت واسقطت ورقة التوت التى كانت تستر عورات كبار صغار الموظفين الذين جاءوا لمقاعدهم بمحض الصدفة البحتة وليس عن كفاءة ومقدرة ذاتية بل كان للقدر دوره فى اختيارهم لأنهم لايصلحون لأى عمل شىئ وليس لإدارة أزمة فى حجم الأمطار ٠٠لعجزهم اغلقوا هواتفهم وبرروا غلقها بانتهاء الشحن اوسقوط الشبكة والواقع ان رصيدهم قد نفد ٠٠كم ارجو وأتمنى ان تستفسر الأجهزة الرقابية عن الأداء المتدنى جدا للمسئولين فى العياط ٠٠فالمياه تنقطع أياما ولا نجد ردا شافيا او حتى من يرد على الاتصال من جانب قيادات شركة مياه الشرب والصرف الصحى ٠٠والشوارع بحيرات من المياه الراكدة وسيارات الكسح التابعة للوحدات المحلية اختفت مثل رؤساء الوحدات المحلية ٠٠هذه الازمة اختبار وامتحان جاد لجميع المسئولين للوقوف على ادائهم السيئ جدا جدا جدا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *