التخطي إلى المحتوى
عيد الأضحى في زمن كورونا.. الأغنياء بالمنتجعات والبسطاء خارج أسوار الحدائق.. وكلمة السر الفيروس القاتل

رغم تخفيف القيود والإجراءات الاحترازية إلى حد ما إلا أن عيد أضحى 2020 لا يزال استثنائيًا حيث انعكس غلق المتنزهات العامة على مظاهر فرحة العيد المعتادة في شوارع العاصمة.

فبينما توجه أصحاب الطبقة الأعلى دخلًا والمتوسطة إلى المنتجعات السياحية في محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء والإسكندرية ومرسى مطروح حيث استغل المعظم الأجازة الطويلة في الهرب من حر الصيف من ناحية ولقضاء أجازة العيد من ناحية أخرى، وكذلك هربًا من الإجراءات الاحترازية بالمدن الأكثر ازدحامًا. 

كان البسطاء يتوجهون إلى المناطق المتاحة خارج أسوار الحدائق العامة العامة وعلى كورنيش وفوق كوبري قصر النيل وكوبري الجلاء ومناطق وسط القاهرة المختلفة.

والتقطت عدسة “الفجر” على مدار اليوم الثاني لعيد الأضحى المبارك بضع لقطات لأسر مصرية تفترش الأسوار خارج الحدائق العامة، وللشباب يتنزهون بمناطق كوبري الجلاء وقصر النيل ووسط المدينة.

ورغم الإجراءات الاحترازية التي تابعت الحكومة تطبيقها، وضيق ذات اليد استطاع البسطاء انتزاع البسمة والفرحة من بين أنياب كورونا، حيث نزلوا في مجموعات صغيرة متباعدة في محاولة لاستعادة أجراء فرحة العيد. 

كانت أعلنت إسبانيا لمواطنيها عبر الموقع صفحة لوزارة الخارجية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك توصيات عامة حول السفر نصحت خلال بعد السفر إلا إلى المناطق ومراكز سياحية محددة.

وجاء من تلك المناطق التي أعلنتها أسبانيا آمنة، القاهرة، والإسكندرية، والأقصر، وأسوان، وساحل البحر الأحمر، وشرم الشيخ.

وأضاف المنشور أنه في ضوء جائحة COVID-19، فإن الحكومة المصرية فتحت محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح للسياحة الدولية.

وأشار المنشور إلى أن السلطات المصرية أعلنت استئناف الرحلات الجوية الدولية ابتداء من 1 يوليو، باشتراطات، منها أنه يتعين على المسافرين القادمين من الدول التي أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تأثرت بشدة بـ COVID-19 تقديم نتائج اختبار PCR قبل 48 ساعة كحد أقصى من الوصول، وتعتبر أسبانيا خارج هذا التصنيف حيث لم تعلنها منظمة الصحة العالمية منطقة إصابة.

وقال عادل المصري رئيس غرفة المنشآت والمطاعم السياحية، إنه من خلال التتسيق الكامل والتعاون المشترك مع وزارة السياحة والآثار، نسعى لرفع نسب التشغيل إلى نحو 75 % أو 100 % خلال الفترة المقبلة، وكذلك مد مواعيد الإغلاق إلى الساعة الثانية بعد منتصف الليل، فى كافة المنشآت والمطاعم السياحية الأعضاء بالغرفة، عقب أجازة عيد الأضحى المبارك. 

وأشار إلى إن الغرفة تلقت العديد من الاستفسارات من قبل أعضائها، تتساءل عن مواعيد البدء فى تقديم الفقرة الفنية، حيث أن مواعيد الغلق التي تم مدها من قبل الحكومة لتصبح حتى منتصف الليل، قد أتاحت للمطاعم السياحية الفرصة ولو لفترة بسيطة لتشغيل الفقرة الفنية، مثلما تم تنفيذها وتطبيقها بالمطاعم داخل المنشآت الفندقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *