التخطي إلى المحتوى
المفتي يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج

المفتي يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج

هنأ الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم – خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والمملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبًا بمناسبة نجاح موسم الحج لهذا العام وخدمة ضيوف الرحمن وحرص المملكة على إقامة فريضة الحج وشعائره رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم في ظل انتشار جائحة كورونا، وتنظيمه بهذه الصورة المشرفة.

كما هنأ المفتي خادم الحرمين الشريفين على نجاح العملية الجراحية التي أجراها مؤخرًا، سائلًا المولى عز وجل أن يلبسه ثوب الصحة والعافية وأن يمتعه بموفور الصحة والعافية.

وقال مفتي الجمهورية في بيانه الذي أصدره اليوم: إن مناسك الحج هذا العام تمت بسهولة ويسر وأمان، نظرًا للمجهودات التي بذلت والتنسيق بين الجهات المختلفة من أجل تقديم كافة أشكال المساعدة لضيوف الرحمن حتى يؤدوا مناسكهم دون عقبات أو صعوبة وفي أمان تام في ظل توفير كافة الخدمات الطبية ووسائل التعقيم اللازمة لضيوف الرحمن واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة رغم الظروف الاستثنائية وانتشار جائحة كورونا.

وأكد مفتي الجمهورية أن نجاح موسم الحج جاء بفضل التنظيم الناجح للحج والخدمات والمجهودات الكبيرة التي تقدمها المملكة للحجيج رغم ما يعانيه العالم من انتشار جائحة كورونا.

واختتم مفتي الجمهورية تصريحاته بتوجيه الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ووزارة الحج والعمرة، والرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وجميع الهيئات والمؤسسات التي ساهمت في إنجاح موسم الحج هذا العام وخدمة حجاج بيت الله الحرام.

اقرا أيضًا 

مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري والأمة العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك

هنأ الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والشعب المصري وجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة حلول “عيد الأضحى المبارك”.

 ودعا مفتي الجمهورية في كلمته التي وجهها اليوم للشعب المصري والأمة الإسلامية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، إلى ضرورة الاستفادة من الدروس العظيمة التي يمكن أن نتعلمها من هذه الليالي العشر في كافة أمور حياتنا من الإخلاص لله في أعمالنا والاجتهاد فيها على الوجه الذي يرضي الله سبحانه وتعالى ويعود بالخير على البلاد والعباد، وكذلك الوحدة والتآذر والتكامل بين المصريين جميعًا لرفعة مصرنا الحبيبة.

 كما دعا مفتي الجمهورية إلى نبذ كل ما يدعو إلى الكراهية والشقاق، والأفكار الهدامة والمتطرفة التي ترهب الناس وتهدد أمن البلاد والعباد وتعيث في الأرض الفساد، كما دعا الأمة العربية والإسلامية إلى التعاون والاتحاد، ونبذ التنازع والخلاف والشقاق، لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن الأمة واستقرارها، حتى تنال الأمة الإسلامية مكانتها اللائقة بين الأمم والشعوب. 

وقال مفتي الجمهورية في كلمته: إن يوم العيد يمثل وسطية الدين؛ ففيه بهجة للنفس مع صفاء العقيدة، وإيمان للقلب، خاصة وأنه يأتي مع شعيرة عظيمة من شعائر الإسلام وهي الحج. وأضاف مفتي الجمهورية أن فرحة العيد تشمل الغني والفقير، وفيه يتجلى التكافل والتآخي بين أفراد المجتمع، فالمواطنون يبسطون أيديهم بالجود والسخاء إلى إخوانهم الفقراء وتتحرك نفوسهم بالشفقة والرحمة، وتسري في قلوبهم روح المحبة والتآخي، فتذهب عن الناس الضغائن وتسودهم المحبة والمودة. 

وأشار فضيلة المفتي إلى أنه ينبغي علينا أن نستلهم معنى “العيد” الذي هو بمعنى الرجوع والعودة في أن نعيد إلى النفس البشرية صفاءها الفطري وأخلاقها الحميدة، فنفس الإنسان في الأساس نفس صافية ونقية؛ مما ينعكس بالضرورة على السِلمْ المجتمعي. ودعا فضيلة المفتي المصريين والمسلمين جميعًا إلى التوسعة على الأهل والأبناء وإدخال السرور إلى قلوبهم في العيد، كما وجههم إلى صلة الأرحام والتزاور فيما بينهم حتى تسود مشاعر الحب والأخوة والمودة بين الناس جميعًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *