التخطي إلى المحتوى

قيام بعض عضوات هيئة التدريس بارتداء النقاب أثناء المحاضرات لا يتحقق معه التواصل المباشر مع طلابهن، ولا شك أن التدريس يستلزم التواصل، وأضيف علاوة على ذلك أن النقاب ليس فرضا دينيا، بل إن من شروط الحج والعمرة والصلاة إظهار الوجه، ولو كان الوجه عورة لما أمر الدين بإظهارها عند أداء هذه العبادات.
وأوضح علم الدين فى تصريحاته أن حكم المحكمة الإدارية العليا بشأن حظر النقاب لعضوات هيئة التدريس حكم نهائى وغير قابل للطعن، وبالتالى ستعمل الجامعة على تنفيذه مباشرة، لافتا إلى أن عدد من رفعوا القضية يبلغ 80 عضو هيئة تدريس، ولكن نظرا لكون ارتداء النقاب صفة متغيرة لا يمكن حصر عدد مرتدى النقاب من عضوات هيئة التدريس حاليا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *