التخطي إلى المحتوى

هذه الصورة تم التقاطها  عام 2015 أثناء عمل معلما لتلاميذ الصف الأول الإبتدائي بمدرسة زرابي برخيل الإبتدائية الجديدة

و كان أمام خيارات صعبة اختار اسهلها وايسرها وهو أن يساعد العامل الوحيد والمريض في هذه المدرسة يوميا في نظافة المدرسة

أما باقي الخيارات فهي اما أن يجبر التلاميذ علي تنظيف الفصل وأولياء الأمور يغضبون ووصل الأمر في بعض البلاد إلي عمل شكاوي ضد بعض مديري المدارس في مراكز الشرطة بسبب ذلك
واما أن نترك المدرسة مملوءة باكوام من الورق والقمامة وهذا لا يليق
و يتذكر المعلم وقتها انه هوجم واعترض بعض زملائه واساتذته ممن يعملون في حقل التربية والتعليم علي الصورة بحجة أن ذلك إهانة للمعلم واهدارا لكرامته
الآن وبعد مرور خمس سنوات وكل مدرسة من مدارسنا اما خالية من العمال تماما واما بها عامل واحد من ذوي الإحتياجات الخاصة ولا يقوي علي العمل
وجدت مجموعة كبيرة أثناء زياراتي للمدارس يفعلون ذلك ويقومون بنفس العمل الذي رفضوه واعترضوا عليه من خمس سنوات
وهنا نبعث بسؤال إلي كل مسؤول فى وزارة التربية و التعليم ؟!!

إلي متي ستظل مدارسنا خالية من العمال ؟

كل التحية للمعلم الذي كما ينظف العقول ينظف الفصول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *